المميزةتحقيقات وتقارير

برلمانيون: رئاسة مصر للاتحاد الافريقى 2019.. عودة قوية لقيادة القارة وعهد جديد من الشراكة والتنمية

صوت الوطن – محمد عيد:

قال برلمانيون، إن مصر قادرة على قيادة القارة الأفريقية نحو التنمية والبناء، ورئاستها للاتحاد الأفريقى عام 2019 يعكس مجهود 3 سنوات مضت من العمل الدؤوب فى القارة السوداء، لافتين إلى أن  هذا نتاج دور القيادة السياسية خلال الفترة الماضية ،  و تحركات الرئيس السيسي في قارة أفريقيا من أجل تحقيق الصالح العام للجميع.

وأكد رئيس ائتلاف دعم مصر وزعيم الاغلبية البرلمانية الدكتور عبد الهادى القصبى أن  القاهرة  قادرة على  قيادة القارة الافريقية لتحقيق شراكة  استراتيجية فى التنمية والبناء من خلال البرنامج الوطنى لتعزيز العلاقات بين دول القارة ونتيجة للدور الرائد من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسى فى دعم تلك التوجهات لبناء مجتمع أفريق موحد قادر على مواجهة التحديات وفقا ” لاجندة 2063″   ولتحقيق التكامل التجاري والتنمية المستدامة بالقارة الأفريقية ,  موضحا فى بيان له منذ قليل أن تولى القاهرة رئاسة الاتحاد الافريقى بعد مضى 6 سنوات من تعليق العضوية لمدة عام  يؤكد أن القاهرة تسير فى الاتجاه الصحيح نحو دفع العلاقات الافريقية الى مستوى متميز يهدف الى القضاء على المشاكل والازمات التى تؤرق القارة  وعودة مصر القوية لقيادة  القارة الافريقية  .

وأضاف القصبى أن كافة المؤشرات تؤكد  أن مصر مؤهلة لقيادة الجهود المبذولة لإقامة منطقة التجارة الحرة  وازالة كافة العقبات التي تعترض التبادل التجارى بين الدول الأفريقية وتعزيز التفاعل البناء بين شعوب القارة واستخدام التطبيقات التكنولوجية في التنمية ودعم الشباب الافريقى   مشيرا أن القاهرة سوف تحدث نقلة فى العلاقات بين الدول الافريقية الهدف منها تحقيق الخير والرخاء للجميع مستشهدا  بتصريحات السكرتير العام لمنظمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا «الكوميسا»، تشيلشي مبوندو كابويبوي، التى أكدت سابقا  أن  الاستثمارات والتجارة البينية بالدول الأعضاء بتجمع الكوميسا سوف تشهد نموا ملحوظا مع تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى رئاسة الاتحاد الأفريقى  واصفة السيسي بأنه من أكثر الزعماء مصداقية في القارة الأفريقية.

وأشار القصبى أن فوز القاهرة بوكالة الفضاء الافريقية بداية موفقة للتعرف على احتياجات القارة ومعرفة الخطوات المستقبلية لتؤهل أفريقيا اقتصاديا وكذلك استضافة مصر لمنتدى الاستثمار بإفريقيا للعام الثالث على التوالى  مؤشرا على التزامها بتعزيز العمل الجماعي بين الدول الأفريقية لتحقيق التنمية المستدامة وزيادة معدلات النمو الاقتصادى والاستثمارات المشتركة وتقليص معدلات الفقر وجذب الاستثمارات وازالة كافة العقبات التي تعترض التجارة بين دول القارة وكذلك احتضان ملتقى الشباب العربي والإفريقي في مدينة أسوان مارس 2019 تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي تنفيذًا لتوصيات منتدى شباب العالم الذي عقد في نسخته الثانية في نوفمبر 2018 بمدينة شرم الشيخ لمناقشة  العديد من القضايا والموضوعات التي تهم الشباب العربي والإفريقي، خاصة في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي عام 2019 تؤكد أن القاهرة تسير بخطوات مدروسة للعودة لأفريقيا من جديد .

وأكد المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب ، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم السبت إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ” هامة للغاية ” ومكسب ونصر دبلوماسي جديد جاء في إطار ما تبذله القيادة المصرية الحكيمة برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي من جهود متميزة لاستعادة دور مصر الريادي في القارة الأفريقية وتوليها رئاسة الإتحاد الافريقي برئاسة فخامته غداً الأحد ، والتى سوف يكون لها آثارها الإيجابية القوية على أنشطة الاتحاد الأفريقي خلال العام الحالى وستشهد انطلاقة قوية وفعالة ونقلة نوعية كبيرة في العمل الأفريقى المشترك لصالح القارة الأفريقية ، مؤكداً أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى جاءت تتويجاً لجهود القيادة السياسية التى عززت العلاقات مع القارة الأفريقية خلال السنوات الماضية وأعادت الدفء والزخم للعلاقات المصرية مع دول القارة الأفريقية بقوة كإحدى الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الأفريقية .

وقال المهندس علاء والى أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى تعد فرصة لاستكمال مسيرة تطوير مؤسسات وهيئات الاتحاد الافريقى ، بالاضافة أن رئاسة مصر أيضاً للاتحاد  سوف تعمل على دفع جهود التكامل والاندماج الاقتصادي بين الأشقاء الأفارقة، سعيا لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والسلم والأمن، ومد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب الأفريقية ، نظراً لأمتداد دور مصر المحورى والتاريخى في  القارة  الأفريقية وخبراتها الكبيرة والانجازات التى تحققت خلال السنوات الماضية على أرض الواقع والتى واجهت خلالها العديد من التحديات وعبرت إلى بر الأمان وتم إنشاء العديد من المشروعات القوية والخدمية العملاقة التى دفعت عجلة التنمية سريعاً بالاضافة للنهضة والإصلاحات الاقتصادية وتوفير الأمان والأمان والاستقرار ومحاربة الإرهاب .

الوسوم

مقالات ذات صلة

كتابة تعليق

إغلاق