أقلام حرّةالمميزة

عالية أبراهيم تكتب: حبيبي يا رسول الله

فكان لابد من انتهاز هذه الذكري الجميله لنراجع أنفسنا ونسأل هل نحن فعلا نتبع اوامره ونتجنب نواهيه هل فعلا نقوم باداء واحياء سنته والسير علي نهجه واحتفاء اثره

 

 

ايام قليله وتهل علينا اجمل وأفضل المناسبات الدينية وهي الاحتفال بذكري ميلاد رسول الله (صَل الله عليه وسلم ) وهو من أفضل الابنياء وأكملهم بلاغه ونصحا وهو الذي ترك فينا ما لم نضل من بعده ابدا بكتاب الله واتباع سنته
فكان لابد من انتهاز هذه الذكري الجميله لنراجع أنفسنا ونسأل هل نحن فعلا نتبع اوامره ونتجنب نواهيه هل فعلا نقوم باداء واحياء سنته والسير علي نهجه واحتفاء اثره
عذرا فسنجد أنفسنا مقصرون مهما فعلنا
ولذلك اذكر نفسي واذكركم ان نجتهد كلنا في طاعة الله ورسوله وما احوجنا نحن بهذا في ظل ما نعيشه من وباء وبلاء يحل علي العالم كله
فلعلها ذكري يستجاب فيها الدعاء حقا
🤲🏼علينا ببذل الجهد في اتباع سنة رسول الله ومجاهدة النفس وترك المعاصي والاكثار من الذكر
بل ونضعه واقع امام اعيننا في الحياه التي نعيشها بخدمة المجتمع ومراعاة شعور الآخرين والعطف علي من لا يستطيع وجبر الخاطر واحترام شعوبنا بكل ثقافتها وسياستها حتي نكون قد ادينا جزأ من واجبنا تجاه المجتمع
فهكذا قضي رسول الله واجبه تجاه الله وتجاهنا وقضي عمره ورسالته ليترك فينا قدوة حسنه نتحلي بها امام الله وبالاديان كلها امام العالم
👌🏻ذكري رسولنا الكريم ماهي الا رساله نتذكر بها ما يحدث حولنا من شائعات وخرافات ورسوم مسيئه لن يقلل ذره من عقيدتنا وحبنا لرسول الله
ولكن لنتكاتف وندافع بالفعل وليس بالقول 👌
يا ساده ما يحدث ليس المقصود به الا زعزعة الاوطان واثارة الفتن واستقطاب الشباب بدعوي الحريه واللعب بعقيدتهم والظهور علي الشوشيال ميديا لإظهار لاستعراض فشلهم وقلة إيمانهم والتى لن تنجح ابدا
لان فينا من يدافع عن الاسلام وأثر رسول الله فينا لن يتركنا نضل بعده ابدا
ولن يحرك ساكنا فينا من قوي الشر
لذا ما احوجنا هذه الايام وفِي ظل انتشار الفساد وعقوق الوالدين وجحود الأبناء وقطع صلة الأرحام وابتعادنا وانشغالنا عن ابنائنا وغيرها كثير مما نعيشه هذه الايام 👍🏼 ان نحتفل بذكري رسول الله (صَل الله عليه وسلم ) بأن نؤدي الفرائض التي فرضها الله ورسوله علينا ونعمل علي نشر المحبه والإخاء والتعاطف والتراحم بين الناس للحد من انتشار الشائعات والقلق والتوتر الذي ساد في المجتمع والدعوه للعمل علي تمسك وتلاحم الشعب المصري مسلمين واقباط
كما كان يفعل رسول الله بالامه كلها
والعمل في بوتقه واحده ضد اي متأمر او عميل او خائن او مخرب يريد النيل من أمن واستقرار البلاد او زعزعة عقيدتنا وايماننا
هكذا يكون الاحتفال بذكري ميلاد حبيبنا وشفيعنا رسول الله (صَل الله عليه وسلم) عملا وليس قولا
حفظ الله مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق