المميزةشئون دولية

السلطات الصينية تسارع لإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق الشمالية للصين بعد الفيضانات

 

 

 

 

كتب/ ساجدةخليل 

 

 

تسارع السلطات في المناطق الشمالية للصين المنكوبة بالفيضانات لإعادة حياة الناس إلى طبيعتها، ومضاعفة جهودها لإزالة مياه الفيضانات من الشوارع واستعادة إمدادات الطاقة وخدمات الاتصالات.

 

مع انحسار مياه الفيضانات الناتجة عن هطول الأمطار الذي حطم الرقم القياسي ببطء في مدينة تشوهتشو المجاورة للعاصمة الصينية بكين، بدأت أطقم صيانة الطرق والصرف الصحي والوقاية من الأوبئة والسيطرة عليها وإمدادات الكهرباء عملها في أعقاب الطقس القاسي.

 

وحتى صباح الأحد، تمت استعادة إمدادات الكهرباء لـ93 مجتمعا سكنيا، أو أكثر من 90% من جميع الأحياء المتضررة، كليا أو جزئيا في المدينة التي تحملت وطأة الفيضانات المميتة. وفي ملجأ مؤقت بالمدينة، تتم رعاية جميع السكان الذين تم إجلاؤهم من بلدة محلية بشكل جيد، مع توفر جميع الضروريات تقريبا لتلبية احتياجاتهم اليومية.

 

 

وقالت وانغ مان مان، إحدى السكان الذين تم إجلاؤهم إلى الملجأ المؤقت “إن هذا المكان جميل جدا. ولكل مسكن مكيف هواء. ولدينا إمكانية الوصول إلى الماء والوجبات الساخنة كل يوم”.

 

في مدينة باودينغ بشمالي الصين، نقل رجال الإنقاذ 26 ألف ساكن وسائح عالقين إلى بر الأمان. واستعادت جميع القرى الـ16 المعزولة سابقا الاتصالات بالعالم الخارجي.

 

 

وتكثف طواقم العمل في حيي فانغشان ومنتوقو الأكثر تضررا من الفيضانات، جهودها لإصلاح البنية التحتية المتضررة. وتم إصلاح طريق بطول 15 كيلومترا وتنظيفه في حي فانغشان ليلة الجمعة، مما وفر طريقا منقذا للحياة لأكثر من 10 آلاف شخص يعيشون في الجوار. كما استأنف أكثر من 50 خطا للحافلات العمل يوم الأحد.

 

وبدأت أعمال التطهير في جميع المناطق المتضررة. وتمت استعادة ما يقرب من 60% من 270 قرية في أحياء فانغشان ومنتوقو وتشانغبينغ حتى الآن، وتم نقل جميع السكان المتضررين إلى أماكن آمنة.

 

 

في مدينة تيانجين المجاورة لبكين، تعمل أطقم العمل ليلا ونهارا لتعزيز السدود على طول ممرين مائيين مهمين لضمان التشغيل العادي والآمن للسكك الحديدية القريبة. كما تم إطلاق دوريات على مدار الساعة لضمان سلامة الطرق والسكك الحديدية من تأثير الأنهار المتضخمة.

 

وقال شن ون لينغ، مدير مكتب السلامة العامة في بلدة جينغوو بالمدينة “سنبذل قصارى جهدنا لحماية السكك الحديدية والطرق من خلال التركيز على الفحص السريع للجسور والقنوات وحواجز الأنهار والسدود لضمان الحفاظ على عمليات السكك الحديدية بأمان”.

 

 

نشرت السلطات في مدينة شانغتشي بشمال شرقي الصين، التي تعد واحدة من أكثر المدن تضررا من الفيضانات، آلات لتصريف مياه الفيضانات من المناطق المنخفضة. وفي مدينة ووتشانغ، مدينة أخرى تضررت بشدة، تم إعادة توطين ما مجموعه 49 ألف شخص قبل أن يصل الفيضان إلى ذروته.

 

وقال وانغ هاي تشانغ، أحد السكان الذين تم إجلاؤهم “أعيد توطيننا هنا قبل الفيضان. ولدينا الآن وصول سهل إلى الطعام والملابس والخدمات الطبية هنا”.

 

 

كما اجتاحت عاصفة ممطرة مقاطعة جيلين بشمال شرقي الصين، مما أجبر على نقل أكثر من 130 ألف شخص، بل وعزل بعض المناطق، مما دفع السلطات المحلية إلى نقل الطعام والماء جوا إلى المتضررين. وحتى يوم الأحد، أعادت جميع المدن التي تضررت بشدة من الكارثة الاتصال بالعالم الخارجي، ويعمل رجال الإنقاذ على مدار الساعة لإجلاء المحاصرين.

 

وقال جياو تسونغ دا، قائد أحد فرق الإنقاذ من قوات الإطفاء المحلية “يشكل أكثر من 200 منا عدة فرق إنقاذ، وسنجري تحقيقات شاملة في المناطق الرئيسية. ولن نضيع الوقت في إنقاذ المحاصرين وسنبذل قصارى جهدنا لضمان سلامة حياة الناس وممتلكاتهم”.

 

تم إجلاء أكثر من 79 ألف شخص في جميع أنحاء مقاطعة جيلين، وكثفت أطقم العمل جهودها لاستعادة إمدادات الطاقة وخدمات الاتصالات في مناطق الكوارث.

 

 

 

وخصصت السلطات الصينية يوم الأحد 350 مليون يوان إضافي (48.7 مليون دولار أمريكي) لمساعدة المناطق المتضررة من الفيضانات في بكين وتيانجين ومقاطعة خبي والمقاطعات بشمال شرقي البلاد.

 

وحتى الآن، خصصت الحكومة المركزية الصينية 520 مليون يوان (72.3 مليون دولار أمريكي) من الأموال للإغاثة من الكوارث الطبيعية للمناطق المنكوبة، وفقا لوزارة المالية ووزارة إدارة الطوارئ.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق