تحقيقات وتقارير

الالعاب النارية خطر يبدد فرحة العيد

 

كتبت: هانم داود

الالعاب النارية تُعد من الظواهر السلبية التي تنتشر في المناسبات المختلفة،مثل مواسم العطلات والأعياد،وتؤدي الى ترويع الآمنين ،وأخطار بشعه من جراء استعمالها
لابد من مقاومة ظاهرة المفرقعات والألعاب النارية ،بالقول و بالفعل و بالتوعية الإعلامية والجهات الحكوميه

كثير من الأطفال تقوم بإشعال المفرقات والألعاب النارية،في الأعياد ابتهاجا بالمناسبه ،وأنها مناسبه مفرحه لهم تأتي كل فتره لكن
الألعاب النارية خطر يبدد فرحة الأعياد والمناسبات
الى هموم وأحزان ،وتفقد أموالك هباء
تسبب الضرر لك وكل من حولك،وهى متعة قصيرة وحوادث بشعه

الألعاب النارية مثل المفرقعات والقنابل تمثل خطرا حقيقيا على المواطن لأنها تتسبب أخطار فظيعه مثل الحرائق والتلوث الصوتي وحوادث أخرى خطيرة، تصل بالشخص إلى عاهات مستديمة والموت وضياع العين واليد والاصابع وتشوهات جسديه وحروق بليغه

الجهات الحكوميه تُحذرمن أخطارها لأنها تحتوي على مواد مضرة بالصحة،وتقوم بحظرها
يجب على الأسره التشديد على أبنائهم فهى تلوث السمع ولها أخطار جسيمه،وتسبب الأذى النفسي،ممكن أن يقع الأبناء في الضرر
عدم التستر و التهاون مع بائعي المفرقعات

حكم استخدام الألعاب النارية
قال رسول الله«لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً»
وقال رسول الله: «مَنْ رَوَّعَ مُؤْمِنًا؛ لَمْ يُؤَمِّنِ اللهُ رَوْعَتَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» أخرجه البيهقي
هانم داود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق