المميزةبيع واشتري

سيارات “لعبة” بآلاف الدولارات !

صوت الوطن

اقتناء الموديلات النادرة من السيارات، وبخاصة السيارات الكلاسيكية أصبح نوعا من الهوس الذي يجتاح العالم، ورغم أن الكثيرين لا يستطيعون إرضاء تلك الرغبة الجارفة في اقتناء تلك الأنواع الفارهة من السيارات، فإن بمقدورهم الآن اقتناء نماذج مصغرة من موديلاتهم المفضلة، ليرضوا ولو جانبا بسيطا من رغباتهم.

شركة “أمالجم كوليكشن” البريطانية المتخصصة في إنتاج هذا النوع من السيارات المصغرة استغلت تلك الرغبة المحمومة لدى الكثيرين حول العالم، وبدأت في طرح المزيد من إنتاجها المبتكر بأسعار تبدأ من 685 دولارا لتصل إلى آلاف الدولارات في بعض الموديلات النادرة.  وتقدم شركة “أمالجم كوليكشن” مجموعة متنوعة من السيارات اللعبة التي تختلف أسعارها وفقا للحجم ومقدار التعقيدات في تركيبتها، بحسب مجلة “فوربس” الأمريكية.
سعر السيارة ليس مبالغا فيه إذا عرفت أنها تحفة فنية مفصلة بدقة ومرسومة بعناية، فضلا عن أنها تتضمن أجزاء حقيقية من المحركات والمصابيح المصنوعة بحرفية شديدة رغم ضآلة حجمها وصعوبة تنفيذها. وعلى سبيل المثال فإن نموذج الشركة من أحدث سيارات ماكلارين التي يصل سعرها إلى نحو 13 ألف دولار، مزودة بمصابيح أمامية وخلفية تضيء من خلال جهاز تحكم عن بُعد، كما أن أبوابها مزودة بمحركات ويمكنها التحرك لأعلى ولأسفل.
كذلك، فإن إنتاج السيارة الواحدة يتطلب تصوير “الأصلية” من 600 إلى 800 صورة، وتدخل المعادن وألياف الكربون والمطاط في عمليات تصنيع الأجزاء، وتستغرق عملية إنتاج قوالب التصميم ما بين 2500 و4500 ساعة، ثم تستغرق من 250 إلى 450 ساعة أخرى للتصنيع.
وتنتج الشركة نماذج سيارات من أشهر الطرازات الكلاسيكية والحديثة لشركات ألفا روميو وبوجاتي وفيراري وجاجوار وبورش وغيرها. وقد بدأ ساندي كوبمان (65 عاما) مؤسس “أمالجم كوليكشن”، هذا النوع الغريب من “البيزنس” بهواية تحولت إلى حرفة تدر الملايين من الدولارات.
وبحسب “فوربس” انتقل كوبمان من هواية التصميم إلى مهنة “صانع نماذج” عندما طُلب منه ذات مرة تصميم نماذج لمباني وقرى صغيرة لصالح شركة معمارية، ثم انتقل لاحقا للعمل في إنتاج النماذج لصالح عدة شركات قبل أن يقرر مع 3 من زملائه في أواخر سبعينيات القرن الماضي، إنشاء “أمالجم موديل ميكرز” كشركة تصميم مستقلة.
وقال كوبمان: “قررنا إنشاء نماذج المباني العريقة والشهيرة لمصممين من أمثال نورمان روبرت فوستر”، وفوستر هو أحد أشهر المهندسين المعماريين البريطانيين ومصمم عدد من أشهر الجسور ومباني المؤسسات في بريطانيا وأوروبا. ثم توسعت الشركة في إنتاج نماذج المحركات والآلات الصناعية لمصممين صناعيين مثل جيمس دايسون.
في عامي 1995 و1997 حصلت الشركة على عروض لتصميم نماذج مصغرة من السيارات المشاركة في سباقات الفورمولا، قبل أن تطلب فيراري في عام 1998 تصميم نماذج لسياراتها.
في عام 2004 وفي ظل رغبته التخصص في إنتاج السيارات اللعبة رغم رفض شركائه دخول المخاطرة، استقل كوبمان بشركته تحت اسم “أمالجام فاين موديل كارز”، وفي عامي 2006 و2007، حصل على عروض متعددة لإنتاج السيارات الجديدة والكلاسيكية من فيراري ولامبورجيني وماكلارين وغيرها.
في عام 2016، غيّر كوبمان اسم شركته إلى “أمالجم كوليكشن”، وهي تجني حاليا 10 ملايين دولار سنويا، وتصنع أكثر من 500 طراز شهريا، وتوظف أكثر من 200 شخص في مصنعيها بالصين والمجر، في حين تقوم برسم تصميمات السيارات في مقرها بإنجلترا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق