المميزةحوادث وقضايا

ناهد تطلب الخُلع بعد 62 سنة زواج.. “بيقولي راحت عليكي”

صوت الوطن

سيدة في نهاية العقد الثامن من عمرها، ذات جسد منحني، تقف بصعوبة وإلى جوارها شاب يساندها، ترتدي عباءة سوداء، استغرب المتواجدون بإحدى محاكم الأسرة بكفر الشيخ، من وجودها، في البداية ظنوا أنها حضرت مع ابنها أو حفيدها، بدأت الأنظار تتجه لها، لتبادرها أخصائية اجتماعية بالمحكمة بالسؤال عن سبب وجودها لترد “جاية أرفع قضية خلع على جوزي”، فتحاول تهدئة روعها بعبارة “اتفضلي يا ماما إقعدي وإحنا تحت أمرك هنعملك كل اللي إنتي عاوزاه”، وتجلس السيدة العجوز وترتسم الابتسامة على وجهها من جديد. 

بدأت الجدة “ناهد.ك.م”، البالغة من العمر 88 عاما، في سرد قصتها بعد زواج استمر نحو 65 عاماً، من زوجها “عبدالله.ح.م”، البالغ من العمر نحو 92 عاماً، وأسفر عن 6 أولاد وما يقرب من 25 حفيداً، مؤكدة أنها تزوجت زواجا تقليديا مثلها مثل أي زوجة، وعاشت حياة طبيعية وأصبحت حفيدة لأبناء كثيرين، لكن منذ عدة سنوات أصيبت وزوجها بأمراض مزمنة منها خشونة الركبة والضغط والسكر ، وأصيب زوجها بفيروس سي، وعدة أمراض، وتحملا بعضهما على الحلوة والمرة، لكنه منذ سنوات قليلة بدأ مرة أخرى يهتم بنفسه ويستعيد صحته من جديد، وبرغم أن علامات الشيب والكبر ظهرت عليهما، وانحنى ظهريهما، إلا أنهما يمارسان العلاقة الحميمة من حين لآخر”. 

وأضافت قائلة: “خلاص العمر مبقاش فيه بقية، لكنى فوجئت أنه بقى مراهق زى الشباب الصغير، وبيطلب منى ممارسة العلاقة رغم عجزنا، ولما مبقدرش أو بعترض بيقولى انتى خلاص راحت عليكى، حاولت أفهمه إنه سننا ووضعنا مبقاش يسمح بالكلام ده، لكن هو قالي إنتي اللي راحت عليكي وعجزتي خلاص، أنا هتجوز واحدة تفرفشنى، وكررها أكتر من مرة، لحد الخناقة اللى اتفرجت عليها ولادنا وأحفادنا، وقلت له أنا هخلعك وهعيش اليومين اللى فاضلين ليا لوحدى، وهجرت منزل الزوجية وروحت أعيش عند حفيدى، أنا جاية أرفع قضية خلع ومتستغربوش، حفيدى قالى القانون هينصفنى وهيخلعنى منه”. 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

كتابة تعليق

إغلاق