المميزةشئون دولية

ماكرون يبحث عن مخرج من أزمة “السترات الصفراء”

أجرى إدوار فيليب رئيس الوزراء الفرنسي محادثات مع زعماء المعارضة، أمس الاثنين، فيما يبحث الرئيس إيمانويل ماكرون عن سبل نزع فتيل أزمة مظاهرات تعم البلاد احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة وأدت لأعمال شغب واسع النطاق وتخريب في باريس.
وتمثل ما يُعرف باسم انتفاضة “السترات الصفراء”، التي بدأت  في 17 نوفمبر، تحديا هائلا أمام ماكرون البالغ عمره 40 عاما والذي يحاول إنقاذ شعبيته التي هوت بسبب إصلاحات اقتصادية يُنظر إليها على أنها منحازة للأغنياء.
وتضم حركة “السترات الصفراء” أطيافا من مختلف الأعمار والمهن والمناطق، وبدأت على الانترنت كرد فعل عفوي على رفع أسعار الوقود، لكنها تحولت إلى تعبير أوسع عن الغضب لارتفاع تكاليف المعيشة على أبناء الطبقة المتوسطة.
وقال ماكرون إن الضرائب على المحروقات جزء من مسعاه لمحاربة تغير المناخ، وإنه يريد إقناع السائقين الفرنسيين بالاستغناء عن السيارات التي تعمل بالديزل والإقبال على أنواع أقل تلويثا للبيئة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

كتابة تعليق

إغلاق